الجمعة، 6 يونيو 2008

أول رجالة على سطح المريخ


أول رجالة على سطح المريخ


(مع الاعتذار للزميل هـ .جـ . ويلز)



عام 2023 ..... الساعة الثانية مساءً ..

تشرق الشمس على مجموعة من أصحاب المزاج يلتفون حول هرم من الحجارة يتحول بنظرية التبخر إلى سحب غزيرة من الدخان وهم يشاهدون النشرة الرياضية التى تعرض فيلماً وثائقياً عن الصعود إلى القمر بمناسبة ذكراه السنوية، وأثناء (سحبة) قوية وفعالة من أحدهم - وهو أغزرهم ثقافة- خطرت فى باله فكرة خطيرة تأثراً بما يروه.. وبدأ فى عرضها عليهم:

-"بيقولك الأمريكان قربوا يوصلوا للمريخ صحيح الكلام ده؟"

-"يعنى تلاقيهم فين دلوقتى"

-"عند الكيلو 216 .. عالصحراوى"

-"لا يا راجل لسه قدامهم كتير"

-"ياللا يوصلوا بالسلامة"

-"يا سلام يا جدعان لو عملوها .. ده الأرض هناك كلها حجارة حمرا.. ومنظرها فى كتاب التاريخ بتاع أخويا الصغير يهبل.." يخرج لهم الكتاب من تحت السجادة ....

-"يا راجل..بس ده صغير قوى .. ده يتلف فى سيجارة!"

-"ما هما عايزين يروحوه عشان الواحد كل ما يقرب مالمريخ يلاقى حجمه يكبر..إنما من بعيد ما يكملش ( سمسون )"

-"طب يا ترى الأمريكان ها يرضوا يصدروا لنا الحجارة دى لما يجيبوها"

-"أكيد ما دام هانديلهم فلوسها .. ده أنا مستعد ياخدوا كتاب التاريخ بتاع أخويا .. وأخويا نفسه .. بس يدولنا حجرين من اللى جابوهم بدل ما يضيعوها على التجارب بتاعتهم"

-"عندك حق .. هو فى أجدع من التجارب بتاعتنا .."

******************

نفس العام ..... الساعة الثانية والربع ..

نفس الجماعة فى جلستهم اللطيفة يتجاذبون أطراف الحشيش .. وكان الأخ المثقف قد استزاد من معلوماته التى استقاها من الكتاب .. ومن النشرة الجوية فقال لهم : " المسافة بين القمر والأرض 380 ألف كيلو متر.. ومصر أم الدنيا مساحتها مليون كيلو .. يعنى أربعة مصريين زينا يخلصوا المسافة دى فى نفسين .."

-"بس إحنا ما نعرفش السكة.."

-"أنا هافهمكوا .. القمر بيلف حوالين الأرض لفة فى اليوم .. إحنا هانطلع فى الفضاء مسافة ال380 ألف كيلو اللى قولتلكوا عليها .. ونثبت مكاننا وهو يخلص لفته ويجيلنا من نفسه"

-"واللفة دى هتاخد قد إيه؟"

-"على حسب إحنا هانطلع إمتى!"

-"أنا شايف إن إحنا نطلع قبل المغرب بشوية عشان مانستناش كتير"

-"بس إحنا مش عايزين نطلع القمر.. عايزين نسبق الأمريكان عالمريخ عشان مايغلّوش علينا سعر الحجر"

-" آه ومش بعيد نروح القمر نلاقيه هلال نزحلق ونروح فى داهية"

-"كده بدأتوا تفهمونى .. باختصار النشرة الجوية امبارح قالت إن الصاروخ علشان يطلع المريخ لازم يعدى على القمر الأول..."

-"ليه هو خط إيه"

-" 242 "

ينظر لهم شذراً –"الصاروخ يقف عالقمر .. يستريح وياخد نفسه .. بعدها يدوّروا الموتور .. وينط لفوق .. يبقى بينه وبين المريخ فركة كعب .. خاصة وأن جاذبية القمر ضعيفة جداً كما تعلمون - لا يستعمل لوكس -

ممكن واحد يزغزغك وانت عليه تلاقى نفسك رشقت فى نبتون"

-"نبتون فتلة ولا حشيش ؟"

-"سحلب بس المشاريب عليك"

-"بس إحنا مش عايزين نضيّع (الصواريخ) بتاعتنا فى الطلعة دى عايزين طريقة جديدة...."

-"استنوا عليا يومين وانا هالاقيلكوا حل..."

-"روح يا شيخ وتعالى بسرعة"

******************

نفس العام ..... السابعة بعد منتصف الليل ..


بعد قراءة متفحصة فى كتاب (أول ناس يطلعوا القمر) خرج عليهم بطلنا بخطة متقنة أنقذتهم من حيرتهم

-"يا جماعة إحنا هانعمل زى عمو (ويلز) ما قال بالضبط .. هانجيب كورة بلاستيك كبيييرة فيها أكلنا وشربنا يكفينا كام يوم..وندهنها بمادة تفقد الكورة وزنها و(تعلّيها) "

أحدهم يفكر:- -"تعليها .. تعليها .. وهانجيب المادة بتاعة (ويلز) منين؟"

-"لأ طبعاً إحنا هانقلده فى النظرية بس .. وهايكون لينا أسلوبنا فى التطبيق .. عندك مثلاً (البانجوريت) واسمه العلمى (حشيش سايل-AH-64 )

-"وده يعلّى ؟"

-"طبعاً ... إذا كان بيعلّى الدماغ مش هايعلّى أربع شباب زينا دماغهم عالية أصلاً ..!"

-"بس إفرض الكورة ما استحملتناش وفرقعت واحنا فى الجو.."

-"نبقى ناخد معانا كام كورة احتياطى .. ومش هانخلى حد يشوط جامد .."

-" آه وممكن كمان ندهن الكورة (كُـلّـة) على سبيل الاحتياط"

-"وأجهزة رواد الفضاء بتاعة السيما اللى بتنظم (النفس) هانجيبها منين"

-"مش مستاهلة .. دول عالم نفسها قصير .. إنما إحنا نفسنا طويييل .. طويل قوى .. خد اسحب دى .."

-"كرر .. كرر .. كرررررر " ******************

بعد بضعة أيام كانوا يشقون طريقهم فى الفضاء داخل الكرة البلاستيك .. ولم يفقدوا جاذبيتهم كعادة رواد الفضاء التقليديين الذين يتبعون نظرية السقوط الحر اللانهائى الخاصة بنيوتن إذ أن أبطالنا قد استخدموا (الكُـلّـة) على سبيل التثبيت أيضاً وليس العلو فحسب .. فلما اقتربوا من القمر:

-"طاب دلوقتى إحنا قربنا من القمر .. هاننزل عليه إزاى بقى إذا كانت مادة(البانجوريت) تفقدنا جاذبية القمر لنا أيضاً"

فأخرج المثقف كتاب أونكل (ويلز) وألقى نظرة سريعة عليه وقال لهم: "بصوا يا جماعة .. عايزين واحد جدع ينفذ الكلام اللى هاقوله بالحرف الواحد ... هايطلع فوق الكورة والناحية المواجهة للقمر يلحس (البانجوريت) اللى عليها .. فيتأثر الجزء الملحوس بجاذبية القمر .. الكورة تلف .. يتحرك عكس اتجاه دورانها .. ويفضل مواجه للقمر ويلحس .. لحد ما ننزل"

كان فى الأمر خطورة شديدة تتمثل فى أن تنزلق قدمه على الكرة فتكسر قدمه مثلاً .. ولكن فيه إغراء أشد وهو التهام كل تلك الكمية التى حزنوا كثيراً على ضياعها فى البداية .. فتطوع إثنان للمهمة فى شجاعة وجبن ثالث ..

وقال لهما القائد قبل أن يخرجا : "لو وقعتم عالقمر من غيرنا وحد سألكم إنتو مين قولوله إن طيارة هليكوبتر رمتكم وماجتش تاخدكم ..... ربنا معاكم يارجالة .."

نزعا السدادة وخرجا .. ثم شرعا فى مهمتهما النبيلة بينما الذى جبن عن المشاركة يتأملهم من داخل الكرة الشفافة:"يا ريتنى كنت معاهم .. يا ريتنى كنت معاهم "وهم مستمرون .. يراوغهم القمر ويراوغوه ويلحسون .. إلى أن حانت بشائر النجاح .. واقتربوا من القمر بدرجة كبيرة أدخلتهم فى مجال جاذبيته .. "عملوها الوحوش" .. وعاد البطلان بسرعة إلى الداخل .. قبل الارتطام العنيف الذى لم يشعروا بعنفه فى سكرة اللذة ..

وبعد أن أفاقوا من الصدمة كان لابد أن يطرح السؤال نفسه: "من أول من سيهبط على القمر؟" وقبل أن يبدأ الصراع كان قائدهم يحكى لهم من ذاكرته الواعية ويقول:" إحنا هانعمل زى (نيل أرمسترونج) وزميله (باز أولدرين) يوم ما حبوا ينزل واحد منهم على القمر .. عملوا قرعة .. (نيل أرمسترونج) كسب فبقى أول رجل على سطح القمر إنما (باز) بقى ما حدش يعرفه غيرى أنا و(أرمسترونج)"

فاقتنعوا برأيه وقاموا بعمل تقليد مماثل من طراز (كلوا بامية) فمن يكون باطن يده لأعلى يكون أول النازلين .. وفوجئوا بأن كلهم كان باطن يده لأعلى .. فتدافعوا على السدادة .. ليتساقطوا فوق بعضهم البعض على القمر .. وكان هناك الكثير من الكيعان والركب المتداخلة التى تم تخليصها من بعضها البعض فى عناء...

وقفوا يتأملوا ماحولهم .. وقرأوا اللافتة المكتوبة بالإنجليزية :" مرحباً بكم على القمر .. تصحبكم السلامة .. مع تحيات حى شرق .." ثم تسائل احدهم عن سبب هذا الظلام :- "بايننا نزلنا فى حتة مقطوعة"

-"ياعم وانت جاى تزور خالتك!"

-"ماتيجى نركب تانى وننزل آخر الشارع " فنظر لهم قائدهم شذراً وذهب إلى العلم الأمريكى ونزعه فى فخر ووضع (الشيشة) مكانه فالتفوا للجلوس حولها فى احترام .. ليكونوا أول من (حشش) على القمر وعلق قائدهم وهو يسحب سحبته الأولى:-"هذه سحبة صغيرة للإنسان .. سحبة عظيمة للإنسانية" وبدأوا فى رص أحجارهم وأفكارهم سوياً ..

******************

بعد شوية ..


سحابة كبيرة من الدخان الأسود المنعش تغطى وجوههم وتتكاثف فوقهم فى بطء .. بينما هم يلتفون حول وليمتهم فى لذة ما بعدها لذة .. فينتبه أحدهم ليسأل قائدهم سؤالاً ذكياً :- "هو مش القمر مافيش عليه أوكسجين ؟! النار دى والعة إزاى؟"

-"أنا هافهّمك .. (المية) لما بتسخن بتبقى بخار بيكون الدخان اللى انت شايفه ده .. والبخار يعنى H2O...."

-"يرحمكم الله "

-" و H2O يعنى أوكسجين .. فهمت؟!"

-" آه والله صح .. ربنا يزيدك علم"

-"المهم إن احنا حققنا جزء كبير من المهمة .. بصوا الأرض شكلها حلو من بعيد إزاى!"

تأملوا الأرض أسفلهم فى رضا .. وظلوا يتحدثون فخورين بأنفسهم لبعض الوقت فلم ينتبهوا إلى الكرة التى تركها آخرهم دون أن يقفل السدادة وراءه .. وبدأت ترتفع فى بطء مصدرة صوت :" فسسسسسسس " ..

تاركة إياهم فى اجتماعهم ومحاولاتهم المستميتة من أجل مستقبل أفضل لحشيشنا .. وحتى لا يطير الدخان.





هناك 8 تعليقات:

سمو الأميرة سارة يقول...

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

مش ممكن بجد انا فطست

بجد تسلم ايدك

ايون كده هم دول الرجالة

دماغهم لوحدها توزن المريخ هههههههههههههههه

حاتم عرفه يقول...

فطستي فعلا ؟؟
ده شرف كبير لينا يافندم

ههههههه

رجالة آخر زمن

حقيقي والله شرفني أنك اطلعتي على مدونتي المتواضعة..

ونرجو دائما التواصل

كتكووووووووووت يقول...

جاااااااااااااااامد
جدااا

كتكوووووووووت يقول...

بس ألاحظ نبرة حزينه فى (الفرخه أكلت البيضه)

ola_barakat يقول...

حاتم

اكيد كانت دماغك عاليه اوي وانت بتكتب القصه دي

جميله جدا

واعتقد ان هما دول رجاله الوطن الحقيقين اللي بيشرفوا الوطن بجد

من اجل مستقبل افضل لحشيشنا ؟

ايه افضل من كده

المحشوشون علي القمر

مش ينفع اسم فيلم برضه ؟

Yasmine Madkour يقول...

يخرب عقلك :D:D:D
ايه ده ؟
دانا وقعت من الضحك :D:D

غدير يقول...

كلاو عااللللييي عالييي .. عاليي لأ و موزوون ...

غير معرف يقول...

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فظيعه ودي اول حاجه اقراها هنا