الجمعة، 6 يونيو، 2008

صباح الفراعنة


صباح الفراعنة

"فصيلة (عنخ بن آمون) تبدأ العمل" ..
انطلق صياح من خلفي صوحب بضربة سوط ماهرة على قفاي زادتني حماسة .. ففصيلة (عنخ بن آمون) – كما لاحظتم – هي المسئولة عن بناء الركن الشرقي من الهرم (خوفو) الذي قرر حاكمنا الرائع أن نقوم ببناءه على سبيل سد أوقات فراغ الشعب وتسليتهم ، هم وأولادهم على مدى عدة سنوات قادمة.
أعرفكم بنفسي .. أنا النحات (رامي – سيس) حفيد عائلة (إحنا – آتون) أكبر بنائي هذا العهد .. أوكلنا بتلك المهمة منذ ثلاث سنوات ، والحمد لله انتهينا من وضع ستة أحجار كاملة في الجانب الخاص بنا .. وتلك السرعة فرضت علينا بغرض التباهي على كل الحكام السابقين.
يسري بين البنائين حديث خفي عن غرض بناء حاكمنا للهرم ، ويختلفون ، إلا أني أظنه إبعاد العامة عن التفكير في أمور الحكم وربما إلهائهم عن المشروعات التي تحتاجها البلاد .. لكن السبب الذي أعلنه زعيمنا هو التحضر والتميز عن الأمم الأخرى فجذب بذلك المزيد من البلهاء يهتفون باسمه : "بالروح .. بالدم ... نفديك يا (خوفو)" ...... و ......آي ......
(ضربة سوط أخرى على قفاي من الوغد المتيقظ)
لا تدعوني أثرثر كثيراً ، فالسوط يلهب قفاي .. أريد الانتهاء من ورديتي حتى أذهب للقاء حبيبتي في ميعادنا المقدس .. ذكرتوني بحبيبتي (سارا – عبد السلام) ، أخشى التأخر عليها هذه المرة خاصة وهي مشغولة بعملها في أحد المعابد التي ينشئها زعيمنا كوسيلة لإرضاء الكهنة وسد أفواههم .. الآن فقط صرت ألتقي معها بانتظام بعدما حدث لأخيها الثوري الذي كان منع مقابلاتنا .. فمنذ سنتين أحضر صاحبنا (خوفو) ثعباناً ضخماً إلى أحد المعابد التي يعمل فيها أخوها (ويتر) وطلب من الشعب في خطاب رسمي نقله مراسلون من كافة المعابد أن يجمع الشعب تبرعات مادية وعينية فوراً بناء على طلب الثعبان المقدس ليمنع عنهم لعنة (السيل) القادمة وعندها فاض الكيل بأخيها (أمين – حتب) وتحركت الثورة داخله فتدخل في محادثة طويلة مع الثعبان أقنعت كل من شاهدها أنه يعرف لغته بالفعل ، وقال للملك (خوفو) أن للثعبان طلبات أخرى فأذن له الحاكم بقولها فقال : أن الثعبان المقدس يطلب :
1- أن يكف العبيد عن بناء الأهرامات التي لا تفيدهم على الإطلاق وإن كان الحاكم يسعى لمجد شخصي فليقم ببنائها بنفسه.
2- أن يضع الثعبان قطرات من دمه في عروق الملك لينال شرف أن تجري في عروقه دماء الثعبان المقدسة.
هكذا انتهت مطالب أخيها – أقصد الثعبان .. وصحونا في اليوم التالي لنجد أن المعبد احترق عن آخره .. حريق مروع قضى على كل ما ومن به .. وسمعنا من الأخبار والبرديات عدة آراء متناقضة منها .. أن صاعقة مقدسة أصابت المعبد .. وأن توكيل طفايات الحريق كان مغشوشاً .. ولكن ما أنهى المناقشات فعلياً هو أن خرج علينا حاكمنا الحكيم بعدما نعى كل من قتلهم الحريق للشعب بتصريح قال فيه :
"إن الحريق كان سببه عدم إسراع الشعب بجمع التبرعات .. وأن (أمين – حتب) قد استهان بالثعبان المقدس وكذب على لسانه بما لم يقل فكان انتقامه المؤسف ، لذا فقد أمر الثعبان باستدعاء أبناء الجنوب من عائلة (أمين – حتب) الخائنة الشهيرة بالبلطجة والعنف ومحاولات الانقلاب المتكررة .. فوراً بواسطة إحدى مراكب الشمس"
وأثناء إبحارها أصاب المجدّفين عطل مفاجئ أدى لفقد السيطرة عليها فغرقت. وهذه مجرد البداية والباقي آت .. خذ عندك مثلا مرض أنفلـ ...........
....... آآي .....
يعيش السيد (خوفو) .. تعيش السيدة حرم (خوفو) يعيش الحراس .. يعيش الكرباج.
ألم أقل لكم : دعوني أعمل ساكتاً؟ اتركوني لأنتهي من عملي فلن يفيدكم كلامي .. إلا لو كنتم تودون معرفة حكاية الكاهن .. آي ... الذي كف عن الـ ...... آي ... آي .....


هناك 6 تعليقات:

محمود الدوح يقول...

يخرب بيت عقلك يا حتوم
هى وصلت انك تهين الثعبان المقدس
ياويلك يا سواد ليلك
عارف امين مين اللى ولع فية
اى ... اى

انا هعترف

حاتم عرفه يقول...

كدة بانجو ياد يا دوح
مكانش العشا !
تعترف علينا بعد أول قلم
مش كنا متفقين مانبلغش عن بعض مهما حصل ..
أوعى ياد تكون عرفتهم مكاني
أو تك.........آى .. آى
أنا ماليش دعوة .. الدوح هو اللى جابنيييييييييييييييييييييي

غير معرف يقول...

يخرب بيت كده.... جـــــــــــامده
مش بقولك يجي منك
sara

حاتم عرفه يقول...

ميرسي يا سارة

قصصي جامدة أنا عارف
(((((:

ييجى مني طبعا
..........

ابقى تعالى علطول

غير معرف يقول...

عندما يجتمع الابداع مع الشباب والحيوية يخرج صداع لكل من يخرب فى البلد دية
حلوة يا حاتم

غير معرف يقول...

ههههههههههههه
هههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههههه
انت اللي هاتجيب علاج لبطني
عشان وجعتني من كتر الضحك