السبت، 7 مارس، 2009

حكايتي الصغيرة مع التصميم


حكايتي الصغيرة مع التصميم


بالتزامن مع إطلاق الجروب الأول لي على الفيس بوك

جروب المصمم حاتم عرفة

فكرت أن أضع أولى موضوعاتي بالجروب

عن حكايتي مع التصميم

هنا بالمدونة

و بالمرة أدعوكم للجروب


http://www.facebook.com/group.php?gid=55396714167&ref=ts


لأعرف آرائكم :)

..

و ها هو موضوعي الفيسبوكي الأول

- - - - - - - - - - - - - - - - - - -

حكايتي الصغيرة مع التصميم


والدي (بابايا) كنت أيام ابتدائي أروحله عشان يعملي لوحة الفصل اللى هاخد عليها درجات والمدرس أو المدرسة هاينبسطوا مني بسببها.. فكنت باقصقصله الصور اللى هانستخدمها واجمعله الكلام اللي هايتكتب .. واقعد جنبه .. ويبدأ يشتغل.. أشوفه وهو بيختار مكان الصور ويرسم الخطوط بالقلم الرصاص اللى هايكتب عليها بقلم الخط العربي بإيده الشمال.. (وكان عليه حتة خط أبويا .. ومازال) وأشوف دقته وتركيزه وجديته وهو شغال .. مع إنه عارف إنها ممكن تقع في إيد مدرس رزل وماتتعلقش ولا يعبرها .. أو تتعلق وفي نهاية اليوم العيال غالبا هايقطعوها ويعملوا بيها صواريخ واتعارك معاهم .. وأرجع البيت معيط .. :)

كان بيشتغل بضمير قوي .. لدرجة انى ممكن أنام منه وهو شغال .. أو اسيبه واخش اتفرج عالكارتون وارجع تانى .. (كان بياخد الحكاية جد قوي) .. المهم وانا باتفرج عليه مع الوقت ابتديت احس بغيرة إن المفروض الحاجات دي بتاعتى أنا .. وهو اللى بيعملها تقريبا .. وشكله بيحبها أكتر مني .. وحسيت ان الغيرة دي هاتؤدي إلى حاجة ما في يوم ما .. !

بعدها بشوية .. لقيت نفسي بحب الرسم قوي .. وبارسم كتير .. كل حاجة تقع تحت إيدي أرسمها .. وأملا كراريسي برسوم تويتي و ميكي .. وبكار .. وشخصيات فلاش .. والعيال يتعاركوا معايا اما يشوفوها .. ويقولولي انت شاففها .. أقولهم لأ ناقلها .. لأ شاففها .. فاخليهم يحطوا الرسمة فوق الأصل .. ويلاقوا الفرق ....... آآآه ناقلها .. يا ابن اللذينة ..

و فضلت كدة كتير لحد اعدادي..

بعدها جاتلى حالة انتفاخ مفاجيء .. ومابقتش بحب الرسم .. حسيت انه مالوش لازمة .. انى أرسم يعني .. ومابقاش يمتعنى زي الأول .. معرفش ليه.. ! !

بس روحت داخل بقى في ايه .. في الخط العربي .. اهتميت بيه قوي ودخل دماغي .. لأنى حسيت وقتها بفرق بيني وبين اللى حواليا .. انى لما اشوف لوحة خط عربي متداخلة كدة وصعبة ومعقدة .. أعافر عشان أقراها وتشدني .. وأعرف أقراها بسرعة .. وهما لسه .. فس .. بس .. لس .. كدة يعني

و فضلت أخطط خطوط كتييييييير .. واتعرف أكتر على العالم ده .. واجيب لوحات خط عربي من مجلات قديمة واوريها لبابا .. وأشوف مين يعرف يقراها الأول .. ( وطبعا كنت بحاول فيها الأول قبل ماوريهاله عشان اكون عارفها .. أيوة يا عم لاحسن ده كان صعب قوي) وكنت باسبقه طبعا.. فيعمل نفسه مش واخد باله ..

بعد كدة بقيت باسبقه بجد .. ويعمل نفسه مش واخد باله برضه

:D

بعدها بقيت بحب الشخبطة قوي .. أمسك القلم وأشخبط كتيير .. كتيييييييييير .. بحاجات مش مفهومة .. (لو كان القلم متوصل بالكمبيوتر ساعتها كان زمان في خمشرميت ديزاين على الجهاز .. بس راحت في الهوا بقى)..

وكنت بحب الكتب قوي .. حب غريب .. مع إن مافيش تلميذ بيحب الكتب .. بس أنا ماكنتش بافتحها كتير يعني عادي .

كنت باحب شكلها قوي .. ومرة لما روحت المطبعة اللى قريبة من البيت عشان اخلى عمو يجلدلي الكتاب .. عشان مايتبهدلش طول السنة (على أساس إنه هايتهرى من المذاكرة) .. لقيت عمو مسك الكتاب وراح مقطعه وفاصله ورقة ورقة قدامي ..

أنا أزبهليت .. وشاف الخضة على وشي .. فلحقني قبل ما أبل أرض المكان .. وقال ماتخافش يا حبيبي أنا هارجعه زي ما كان .. دي شغلتي ..

عجبتني الكلمة .. وعلق فيا شكله والحبر اللى مصاحب هدومه .. وحياته في مطبعة معلمة على كل حتة فيه .. وفعلا رجعلى الكتاب تانى يوم متجلد ومتظبط وكأنه جديد..

حسيت ساعتها ان الكتاب ده له قوة مسيطرة عليه .. وإنه مش بييجي كدة جاهز .. يعني مش كتاب وكتابة بيتجوزوا يخلفوا كتاب صغير .. لا ده في ناس بتعمله .. عشان يطلع بالشكل الجبار التحفة الملهم ده .. وصفحات وملازم وغلاف وترتيب .. و .. و .. و .. وفضل الانبهار ده ملازمني مع كتاب الامتحان والأضواء وبيت باي بيت .. وفاكر كتاب الامتحان كويس وغلافه اللى بيلمع .. وريحته المميزة .. في مراجعة ليلة الامتحان .. مممممممممممممم ..

وقولت اكيد حبي للكتب ده .. سيؤدي إلى شيء ما في يوم ما.. !

ولما قريت بقى الكتب الصغيرة .. رجل المستحيل .. وملف المستقبل .. وما وراء الطبيعة .. و و وشوفت الرسوم على الغلاف .. قولت يا يا يالهوي .. قوة جديدة مسيطرة من القوى اللى بتصنع الكتب ظهرت لي .. وعرفت اسمه .. إسماعيل دياب .. الرسام الأول العبقري ل روايات مصرية للجيب .. اللى عيطت بحرقة يوم وفاته.. :)

دخلت كلية غريبة عليا .. كلية تجارة .. وقولت أنا عاوز أفلح في حاجة .. أنا مش بتاع الكلام ده .. أفلح في ايه ؟ أفلح في إيه ؟ .. شوفت أخويا مرة و هو قاعد على الجهاز (أصله مصمم برضه ومن قبل مني).. وقاعد يصمم يافطة ل فانتزي لاند .. دخلت دماغي .. وقولتله ليه عامل دي زرقه .. وليه العجلة كبيرة قوي كدة .. و ليه ......

وحسيت برضه ان رخامتي دي هاتؤدي إلى شيء ما في يوم ما برضه .. !

وبقي في إيدي كتب تعليم فوتشوب .. نسفتها .. تعليم على النت .. أكلته .. اقلد شغل أخويا .. وألخبطه بين اللى هو عامله واللى أنا مقلده ..

ولقيت نفسي بين يوم وليلة قاعد على جهاز في مكتب تصميمات .. حيث الشغل بيعلم الشغل .. مهمتى في الحياة انى اخليها أحلى في وجهة نظر بعض الناس .. واحد عاوز يعمل كارت شخصي لنفسه .. أو إعلان أو دعاية لشركته أو أو أو .. والمهم انى أخليها أحلى من وجهة نظره .. وفي نفس الوقت من وجهة نظري .. وده اللى عانيت منه في البداية .. لأنى ابتديت في المنشية .. حيث مستوى رديء جدا من التصميمات والذوق .. والمطلوب السرعة بغض النظر عن الفنيات .. و بقيت باتصارع على فكرتي حيث البقاء للون الأحمر ف أخضر ف أزرق .. عشان نملا عين الزبون بالألوان .. (طبعا مش كل المنشية كدة لكن أغلبها) وبديهي أني لم استمر هناك طويلا .. وان كانت فادتني تلك الفترة في أنها أصقلت أدواتى .. وأكسبتني سرعة إلى حد كبير .. وتلاحق أفكار.. كنت أحتاجهما ..

ودخلت بقى على شغل المكاتب الراقية .. في مطبعتي الأثيرة في لوران (الغصن الفضي) .. حيث تعلمت الكثير والكثير .. وغصت أكثر وأكثر في عالم الطباعة .. وأدمنت أذناي صوت المكن .. وتعاملت مع مستويات مختلفة تماما .. وظل حبي الخاص للكتب مسيطرا على تفكيري .. خاصة بعد أن تبين لي أن تلك المطبعة التى عملت بها تعتمد على الكتب بشكل أساسي .. وعملت فيها أغلفة كتب كتيييييييير .. لكن علمية ودراسية وكدة في أغلبها ..

ثم ظهر الدور المؤثر والخطير في الأحداث .. وهو دور جماعة إطلالة الأدبية السكندرية التى كنت عضوا بها في تلك الفترة ..

و كان من الطبيعي عندما تقرر الجماعة إصدار كتابها الجديد .. أن أتولى عملية تصميمه .. ومن هنا كانت البداية في اقتحام السوق الأدبي .. حيث بين ليلة وضحاها .. وجدت كتابي بتصميمي بين أيدي أدباء .. وصحفيين .. وأصحاب دور نشر .. واستمعت إلى آرائهم .. وأدركت حينها .. إنني أقترب .. وأن مركز الجاذبية في القوة العليا الخاصة بالكتب .. يجذبني .. بقوة ..

وواحدة واحدة دخلت .. وقربت .. وعرفت أكتر من دار نشر .. واتشحنت تماما .. وكنت متأهبا كلية لاقتحام هذا العالم بقوة .. حتى ظهرت لي دار اكتب .. والتحقت بها .. وبدأ البركان المضطرب ينفجر .. حمما حمما ..

ناس كتير حبيتهم في مجال التصميم ده .. إسماعيل دياب زي ما قولنا عشقت ريشته .. أحمد اللباد أبهرني من قبل ما ابقى مصمم بكتيييييييير .. أو أعرف أي حاجة عن التصميم .. وأبهرني تميزه .. حلمي التوني اندمجت قوي في ريشته وحركتها الرشيقة في اللوحة .. فنانين عالميين قعدت قدام لوحاتهم كتير .. وأفكر إزاى ابن اللذينة ده عرف يدي الإحساس ده ..

نظريات فنية قريت عنها .. وقارنت بينها وبين تفكيري ..

المهم .. فضلت ألعب كدة كتير على الشط .. زي إينشتاين ما قال على نفسه .. أن العلم بحر وهو بيلعب على الشط بتاعه بس ..

أنا كمان بحر الفن عمال اتأمله ( مع الفارق طبعا ) .. وأتشبع من نسيمه و صوته الموسيقي .. ورذاذ موجه المنعش ..

وجيت هنا على الشط الكبيييييير الواسع ده .. عشان ماحبيتش ابقى على الشط ده لوحدي .. وحبيت أن ناس كتير تقف معايا فيه ..

وتقولي ببساطة ايه رأيها في اللى بيحصل .. :)

دي كانت أول خطاوينا على الرملة..

هانسمع شوية كلام من الموج كدة .. وترحيبه بينا ..

ونرجع نتكلم تانى

:)



هناك 12 تعليقًا:

عاقلة علي ارض الجنون يقول...

حكايه حلوة :) طلعت تصاميم غاية في الروعه :) أنا فيه كتب اشترتها عشان الغلاف بس :) و منها كتب انت اللي مصمملها الغلاف

عجبتني أوي جملتك .. شغلانتك انك تخلي الدنيا ف عيون الناس أحلي :)

ربنا يوفقك ..

تقبل صداقتي و مروري

مدينـة من النسـاء يقول...

كفايه احساسك من كل خطوه كنت بتخطيها وتقول أكيد وراها حاجه
إيمانك باللي جواك دا لوحده كفايه علشان تتمسك بيه وتقدر توصل
ومع كل شخبطه صغيره كانت زرعه صغيره أوى جواك كانت بتكبر
المهم ترويها باصرارك دا للنهايه
وماتديش فرصه لأي ظرف تقتل أو تهزم حلم جميل جواك
وحتى لو اتحقق انه يوصل فعلا لحد مايكون ألمع حقيقه ينطق بيها اسمك

*

بكل توفيق ..

Butterfly يقول...

ربنا يوفقك كمان كمان

واللى اداك يدينا يا cd
:D :D :D

احنا عاوزين دعايا برده احنا عندنا ناس جامده مش زنبنا يعنى ان احنا مش فى القاهره :( :(

enjy يقول...

مش هعلق دلوقتى عشان اعرف ارخم براحتى
اصلى مبهورة اوى بجد وقلبى بيدق بسرعة جدا
معرفش ليه بس فرحانة ان فى حد كدة
على فكرة انت شخص تستاهل اكتر من كدة بكتير
بجد يا حاتم يا عرفة بجد بجد انت تستاهل تبقى ناجح
هرجع تانى عشان اعلق تعليق رخم
سلام

حاتم عرفه يقول...

عاقلة على أرض الجنون..
سعيد بأن أغلفتى سكنت بيتك معك
يا صاحبة الكلمات الجميلة
:)
زي مانتى خليتيها أحلى دلوقتي كدة..
بحاول أخليها احلى
سعيد بصداقتك
ومبهتج لمرورك
وأطمع في دوامه
.............................
مدينة من النساء
كلامك كبيييييييييييير
أشكرك بشدة
إن شاء الله كل الشخبطات تكبر
بإصرار أكبر .. نرويه بكلامك الجميل ده
تحياتي لك :)
.............................
Butterfly
فراشتنا العزيييزة
انتى فراشة
انتى اللى .. اللى اداك يديناD:
هو انا في القاهرة ؟؟
نحن هنا لضرب المركزية يا سيدتي
من موقعى هذا في اسكندرية
.............................
إنجي
..
وهاتسيبيني كدة قاعد من غير رخامتك كتير
..
أديني مستني D:
..
أنا فرحان اكتر
ان انتى هنا .. وانا كدة
أشكرك يا زميلي
..
ومستني تعليقك الرخم
على أحر من الجمر
والرخم في الأرخم منه
..
خاف الله خاااااااف

قوس قزح يقول...

قصة جميلة
هروح اشوف التصميمات على الفيس بوك
و ارجع اقولك راى فيها

ربنا يوفقك

قوس قزح يقول...

ما شاء الله شغلك حلو اوى
و الميزة اللى فيه انه متناسق مع اسم الكتاب
الوانك جميل
و اختيار للصورة المشاركة فى الغلاف حلو اوى

تحياتى لابداعك :)

إيناس حليم يقول...

انا علقت في الجروب
بس هعلق تاني غلاسة :))

الف مبروك يا جميل على النجاح انت بجد مبدع وتصميماتك فيها شيء مختلف

ربنا يوفقك ويكرمك يا رب
ومن نجاح لنجاح باذن الله

تقبل تحياتي.. أيها المبدع الهادي :)

Butterfly يقول...

Butterfly
فراشتنا العزيييزة
انتى فراشة
انتى اللى .. اللى اداك يديناD:
هو انا في القاهرة ؟؟
نحن هنا لضرب المركزية يا سيدتي
من موقعى هذا في اسكندرية

--------------------
فعلا
بس برده الاسكنرانيه واخدين حقهم D:
مش احنا :(

enjy يقول...

مع السلامو عليييييييييييييكو
ازيك ياض عامل ايه يا ابنى؟؟؟؟
تعالى بقى هنا كدة شوية ايون قرب حبة كمان
لييييييييييييييييييييييه كدة؟؟؟ هاه؟ ليه؟ ليه؟
ليه الفيس بوك كدة كلكوا بتروحوا عنده وتسيبونى قاعدة لوحدى؟؟؟
يعنى هو الفيس بوك دة الفردوس المفقود مثلا؟؟
كلكوا كدة هاجرتوا الى هذا المدعو فيس زفت ليه؟؟مالها المدونات؟؟هو يعنى مينفعش تنشر التصميمات هنا؟؟
لا يجوز؟؟ حرام شرعا؟؟
طب سؤال لولبى...اللى مبيعرفش يتعامل مع الفيس بوك يعمل ايه؟؟
يشنق نفسه؟؟يحرق نفسه حيا؟؟
اعمل انا ايه دلوقتى يا حاتم يعنى؟ افضل اسمع كدة وخلاص؟؟
هحاول اخد دورة فى الفيس بوك مدتها 125478965سنة واحصلكوا على هناك..استنونى


هو اجازة اطلالة خلصت وللا لع؟؟؟

kochia يقول...

كانوا زمان بيقولوا الاحساس نعمة
كانوا يقصدوا انهم يلفتوا نظر حد مش بيحس بحاجة عشان ياخد باله

بس بجد طلع االحساس نعمة انك تقدر توظف احساسك وتطلعه كدة
الناس كلها بتحس
لكن مش كلها بتعرف تعبر

ربنا يوفقك
تحياتي

حاتم عرفه يقول...

قوس قزح .. مبسوطين قوي بتفاعلك ده
:)
و يا رب دايما كدة حاجاتنا تعجبك..
كل التحية لاهتمامك
.............................
إيناس حليم ..
علق تانى وتالت يا عم براحتك
هو التعليق بفلوس
الله يبارك فيك يا عم
و يخلينا ليك
قعدي قولي بس انتى كدة ايها المبدع الهادي أيها المبدع الهادي
لحد مانتجنن عليكي في مرة
D:
..............................
Buttefly
:)
هو انتى عدتي كلامي كوبي بيست ليه :)
كلامي حلو للدرجة دى ؟
طيب نعمل ايه طيب ..
مانتى اللى ساكنة بعيد ..
عاوزة ايه من اسكندرية او القاهرة طيب
واجيبهولك معايا وانا جاي؟
مانتى بتشوفي كل تصميماتنا اهو .
هاتعوزي ايه اكتر من كدة
D:
.................................
إنجي ..
إيه العركة اللى داخلة فيها دى ؟
ماالناس كلها بتروح الفيس بوك
إيه مشاكلك معاه ؟
انتى صغيرة ؟
و عامة ولا يهزك ..
احنا بنجيبلك كل حاجة من هناك ل هنا اهو
عشان مانسبكيش لوحدك ..
عاوزة ايه كمان بقى ؟
لسه الأجازة ماخلصتش يا هندزة .. هانقولك لما تخلص ..
منورااااااااانا
..............................
كوشيــــا
الله !
بحب حكاية الإحساس نعمة دي
:)
و مبسوط انك طلعتيها عليا..
أدينا بنحاول نعمل اللى علينا يا باشا..
و يا رب نعرف نبعبر عن أحساسينا كدة علطول..
مبسوط منك ..
و هاجيبلك من الحاجات دي حاجات كتير..
:)