السبت، 25 أبريل، 2009

وتداعى في السقوط

أترى نفسك ؟

أنت تموت يا رجل..

ماذا تطلب منها؟

أن تعشق جثة ؟

أن تتمنى أن يصعد موج البحر إليها

وهو عليل

متراجع ؟


..


أن تنتظره

أن تنزل إليه

فلتنزل انت إلى ذاتك

إن شئت

أو حتى

واريها التراب

غير آسف


..


الأجراس قد دقت يا صديقي

معلنة موعد رحيلك

موعد هبوطك

في مثل هذا الوقت من كل عام

تتوقد ذكرى العلو

لتنخفض

أنت




الخميس، 16 أبريل، 2009

خبطتين في الراس .. تنفع !


خبطتين في الراس .. تنفع !


في حدث فريد من نوعه تم نشر حوارين صحفيين في نفس ذات الوقت مع المصمم حاتم عرفة في جريدتي عين - صفحة شبابيك (حوار أجرته الصحفية العزيزة شيماء الجمال) و جريدة العالم اليوم ملحق تيلي بيزنس - صفحة المدونخانة (حوار أجرته الصحفية العزيزة أسماء رمضان) ..
و قد تم نشرهما معا في يوم 16 أبريل 2009 .. مما سيشكل أزمة تأريخية كبيرة .. عن أول من قام بإجراء حوار صحفي مع المصمم حاتم عرفة ..
D: D:

وهو أمر مختلف بالطبع عن التحقيق الصحفي الذي أعدته العزيزة رانيا هلال من قبل عن أغلفة الكتب بجريدة روز اليوسف وكنت مصدرا من مصادر التحقيق به ..

المهم أنني سعييييييييد للغاية بهذا الحدث .. و أنتظر أن تكتمل سعادتي بمعرفة آرائكم

..

أسيبكوا بقى مع الحوارات
:)

دوس عـ الصورة بقى عشان تعرف تقرى

بنقولك دوووووس عـ الصورة عشان تعرف تقرى


عن السريالية .. وما حولها




من المصطلحات التي تداول كثيرا بالوسط الفني والأدبي .. والتي شكلت لي لفترة طويلة أزمة .. لعجزي عن فهمها .. وبعد فترة طويلة من البحث والتصفح والتعايش والانغماس .. وبعد ما ظبطت نفسي بعمل حاجات مـ اللى قالولي عليها شبه اسمها ايه السريالية دي يا أخويا .. حبيت اني ادي الناس نبذة عنها وعن رؤيتي ليها .. ويمكن يساعدوني ويصححولي بعض المفاهيم ..

اسمها السريالية أو السرياليزم
Surrealism
sur
real
ism
يعني مذهب ما فوق الواقع .. اللي هو ايه بقى ؟


باختصار كدة الواحد بيبقى ماشي في الشارع ويجيله فجأة تخيل ان عربية هاتطلع عـ الرصيف اللى هو ماشي عليه دلوقتي من وراه وتخبطه .. أو إن الناس كلهم هايقفوا فجأة .. ويبصوا عليه شذرا .. وعيونهم تحمر .. ويروحوا كلهم هاجمين عليه .. أو يشوف بنت حلوة في الشارع فيتخيلها فجأة في موقف ما (عـ الترعة بتغسل شعرها) .. مثلا .. أو ما شابه .. أو قاعد زيي بيكتب حاجة عـ الجهاز .. ويتخيل ان المكتبة العملاقة اللى جنب منه هاتحدف عليه الكتب دلوقتي أو الشاشة هاتطلع منها طاقة ضوئية تسحبه .. !

Salvador Dali

كل دي هواجس وخيالات وأفكار غريبة بتطلع في دماغ الواحد بدون وعيه .. يعني فجأة كدة يظبط نفسه بيفكر في حاجة مش منطقية خالص.. ويقول ايه العبط ده ؟.. وينسى الموضوع علطول .. اللى معداش الحكاية دي بالساهل بقى .. واللى تأملوا فيه وحسوا انه ممكن تطلع منه حاجة عبقرية .. هما الفرنسيين .. في بدايات القرن العشرين .. قالك ايه ؟ .. قالك دلوقتي الواحد بيحلم أحلام غريبة و بتجيله رؤى غريبة وهو صاحي .. طب احنا نعدي كدة الموضوع بالساهل ؟ واحنا الرسامين عمالين نرسم وشوش ومناظر طبيعية وبورتريهات ورسمنا أشكال مجسمة وفوق وتحت وبالفرشة وبالمعجون وبالفحم ورسمنا حتى الحذاء بتاع فان جوخ وحاجات من برة وحاجات من جوه .. و ليوناردو دا فنشي رسم حتى الجنين في بطن أمه .. طب الهواجس والرؤى والخيالات دي نعبر عنها ازاى ؟؟؟؟ ماينفعش التعبير عنها يكون بشكل طبيعي .. لأنها أصلا غير عقلانية .. يعني لازم تحصل طفرة في طريقة الرسم .. وفي تفاصيله .. و هو ده بالظبط اللى حصل .. أنشئت المدرسة السريالية في فرنسا في بدايات القرن العشرين .. وازدهرت في العقدين الثاني والثالث منه..
و الأسس اللى قامت عليها كانت البعد التام عن الحقيقة .. و إطلاق العنان للأفكار المكبوتة .. والخيالات .. وبقدر الإمكان التعبير عن الأحلام و هواجسها.. و كان من المباديء اللي ساندت الاتجاه لهذا الفن مباديء رائد التحليل النفسي فرويد وبالذات في اللوحات اللى تعلقت بتفسير الأحلام..
يعني نقدر نقول ان الحاجة أم الاختراع .. طاقة داخل الفنان متعلقة بأشياء غير مرئية .. محسوسة وغارقة في الغموض .. لكن بتؤرقه وبتشغل فكره في كثير من الوقت .. طب ليه مايحاولش يشوفها بشكل أو بآخر .. ويحاول يقربها بقدر الإمكان لعيون الناس .. بدل ما هي حبيسة عقله فقط .. وعلى الأساس ده قامت معارض كتير للفن السريالي .. واجتذبت اهتمام كبير من الناس ومن النقاد اللي وصفوها بأنها تلقائية .. ونفسية ومعتمدة على التعبير بالألوان عن الأفكار اللاشعورية والإيمان بالقدرة الهائلة للأحلام والهواجس والخيالات اللى بتبقى غير مفهومة أحيانا .. وأحيانا ممكن نستخرج منها دلالات كتيييييير .. يعني بيكون للمتلقي أو المشاهد دور كبير في إكسابها معانيها وترجمة رموزها.. حسب خبراته السابقة..
ويلاحظ إن هذا الأسلوب يتعلق بما يمليه الفكر على العمل الفني بأسلوب بعيد كل البعد عن أي تحكم خارجي أو مراقبة له أو أي انشغال جمالي أو أخلاقي.. يعني كأننا كدة جبنا دماغ البني آدم وحطيناها تحت الاسكانر واخدنا صورة لما داخلها مباشرة على اللوحة :)
أو أن الفنان السيريالي بيكون تقريبا نصف نائم ويسيب إيده أو فرشته تصور إحساساته وخواطره المتتابعة دون عائق وبكدة اللوحة بتكون أكثر صدقاً.

ظهر فنان عبقري زي الأسباني سلفادور دالي (السريالي)

Salvador Dali - 1939

اللى بقى من أهم أقطاب السريالية واللى كان بيقول عنها انها مبرر لاستخراج الحالات الهلوسية اللي بيمر بيها عقله واللي سماها (النقد المذعور) وبالطريقة دي اتطور أسلوب رسمه بطريقة استثنائية في العشرينات والتلاتينات لحد ما بقى من اهم وأشهر الرسامين السرياليين ..


Salvador Dali - Archeological Reminiscence of Millet's Angelus - 1935


Salvador Dali - Cannibalism in Autumn - 1936-37


Salvador Dali - Metamorphosis of Narcissus - 1937


Salvador Dali - Soft Construction with Boiled Beans - 1936


Salvador Dali - Swans Reflecting Elephants - 1937


Salvador Dali - The Burning Giraffe - 1937


Salvador Dali - The Ghost of Vermeer of Delft Which Can Be Used As a Table - 1934


Salvador Dali - The Persistence of Memory - 1931


و أيضا البلجيكي رينيه ماجريت
صاحب اللوحة المشهورة

Rene Magritte - The Lovers - 1928


اللي تميز في أسلوبه لدرجة تحاكي التصوير الفوتوغرافي الحديث وموضوعاته مثيرة للخيال بشكل كبير .. ومعتمدة على الصدمة البصرية أو الشعورية


Rene Magritte - Time Transfixed - 1938


Rene Magritte - Golconda


هاسيبكوا بقى مع اللوحات والحكايات اللى اخترتهالكوا .. و مستني أعرف آرائكم
و السؤال التقليدي بتاع كل حلقة ..

يا ريت من رأى منكم سريالية ما في أغلفتي فلينبئني .. :)
تحياتي لكم