الأربعاء، 25 مارس 2009

الفنان جمال قطب .. الريشة التي ترسم الطريق تحت قدميك


الفنان جمال قطب .. الريشة التي ترسم الطريق تحت قدميك



يجذبك رويدا رويدا لعالمه ... يجعلك تخطو خطواتك الأولى منجذبا للوحته.. تشعر برغبة قوية في أن تصبح جزءا منها .. أن تصادق ذلك المرسوم على الغلاف .. أو تلك الفتاة الناظرة إلى منتهى الأفق.. تود أن تدخل مع شخوص أغلفته في حوار طويل..

هذا هو جمال قطب الذي أحببته .. طاقة من الفن تجتذبك .. وتأسرك أمام لوحاته طويلا.. حتى تدمنها..

أعتقد أنه من أوائل من يسروا لي عملية القراءة.. وأعطوني فكرة الربط بين الصورة والحكاية..

.....

رجل بهذه القامة .. يستحق أن نتكلم عنه كثييييرا ..

لأنه يمثل لي أساس حقيقي ومنبع أثير ... ودائم .. كثيرا بينما أخطو خطواتي الصغيرة بين أغلفتي .. أستشعره موجودا بين ثنايا عقلي في مكان ما .. يشير لي باستحسان هذا .. أو رفض ذاك.. :)

...................................

جمال قطب بقى عمل اييييييييه ؟

أقولك يا سيدي اتولد سنة 1930 في الغربية .. و كبر وبقى معاه بكالوريوس فنون جميلة قسم التصوير .. جميل قوي .. و هو لسه طالب في الكلية اشتغل رسام في دار الهلال .. وبعد تخرجه بقى الرسام الأول لدار الهلال .. و دي حاجة من الحاجات اللى تحسس الواحد انه عجز جدا أصلا .. وأنه سنه مش صغير ولا حاجة.. وإن الناس دي وهي صغيرة عملت حاجات كتير .. و ان احنا اللى متأخرين قويىيييييييي :)

وبقى المشرف الفني على أعمال «دار مصر للطباعة» منذ عام 1965 وحتى الآن

وحصل على العديد والعديد من الجوائز ..

و تم تكليفه بالعديد من المهام بمؤسسات مصرية وعربية منها:

إنجاز اللوحات التاريخية لمتحف دار الملك عبد العزيز بالمملكة العربية السعودية.

وإعداد متحف التراث بالدوحة ـ قطر.

وتأسيس المرسم الحر بالدوحة حيث تخرج على يديه المئات من الفنانين القطريين .
.............

ميزة هذا الرجل هي سعة إطلاعة اللامحدودة في شتى مجالات الفنون .. واللى يتأمل أعماله الفنية كويس يلاحظ سعة أفقه وخياله .. ومدي التنوع في ثقافته واتساع العوالم لديه .. مما أعطاه مساحات واسعة ومتجددة لخياله .. ولريشته ..

حيث أسهم بكتاباته فى عدة صحف ومجلات عربية وعالمية منها جريدة الهيرالدتريبيون الأمريكية .

و كتب في عدة أبواب ثابتة في العديد من الجرائد

لدرجة إنه ألف أربع كتب موسوعية في الفن وهي:

الفن والحرب

ملهمات المشاهير

روائع الفن العالمى

لوحات العباقرة في ألف عام...

اللى اتمنى أني اجيبهم يوما ما

لكني قدرت أوصل لـ زي ملخص كدة لكتابه "لوحات العباقرة في ألف عام"

و قدرت أوصل منه لاستنتاجات مهمة بشأن الناس اللى حبهم جمال قطب .. و اتأثر بيهم

و اتكلم عن لوحات معينة ليهم في كتابه

منهم:

مدام دي بمبادور لفرانسوا بوشيه



الموناليزا لليوناردو دافنشي



لقاء كليوباترا وأنطونيو



وموكب امرأة العزيز


للسير لورنس الما تاديما


لوحات دافيد روبيرتس


David Roberts - El-Ghoree Mosque


David Roberts - a view in cairo


الفلاحة المصرية لوليم هولمان



تتويج نابليون لجاك لويس دافيد



و هي مجرد أمثلة للعوالم اللى سرح فيها جمال قطب .. وأطلق فيها خياله .. واللى لو تأملنا فيها هانستنتج مدى تأثره بيهم بشكل أو بآخر في رسوماته .. أو اندماجه بعوالمهم بمعنى أصح.
.........

ومن آراء جمال قطب بشأن أغلفته:

* أنه لم يكن يظهر رؤيته الخاصة في رسومات أعمال الأدباء بصورة تتعارض أو تختلف كثيرا عن عالمهم، لأنه لو فعل ذلك، فدوره سيكون ناقصا، ومفسدا لأعمالهم.

* و أن الكتاب رسالة إنسانية وثقافية، ولكنه أيضا سلعة تجارية. وهذه السلعة إذا لم تتوافر فيها شروط الجاذبية يصعب أن تحقق النجاح، ويركد توزيع الكتاب، وبالتالي تفشل المهمة الثقافية والرسالة التي يحملها.

* وأنه كان يعمل ألف حساب لروايات محفوظ ذات العالم الخاص المستمد من البيئة المصرية الشعبية، والطبقة الوسطى القاهرية، وخاصة مناخ القاهرة التاريخية (الحسين، الجمالية وما حولهما من حوار وأزقة). هذه الأماكن لها رائحة وعبق وخصوصية، لم تتلوث بالتغريب، لذلك كان يقوم بزيارة تلك الأماكن والتجول فيها لفترات لمشاهدة ناسها على الطبيعة، ولتنشيط مخيلته الفنية وشحنها من مصدرها المباشر.

..............

:)

ده جزء من دماغ هذا الرجل التي أحترمها بشدة .. والذي أعتقد أنى تعلمت وسأتعلم منه الكثير فعلا .. ولو حتى دون وعيي .. فقد كنت اتأمل أغلفته لأوقات طويلة منذ طفولتي .. ومن قبل حتى أن أعرف أسمه.. و لربما هذا ما جعلني متأثرا بأسلوبه بشكل ما .. ربما بشكل غير ملحوظ .. خاصة أن تقنية الصور والتصميم الجرافيكي غيرت معاني كثيرة في الأغلفة ولكن تظل ثمة روح ما مشتركة .. أحيانا أحسها موجودة - وربما كنت مخطئا - بين بعض أغلفتي .. ولوحاته العظيمة ..

بس بقى .. مش هاطول عليكوا .. وهاسيبكوا تعيشوا شوية مع أغلفته .. اللى عينيا اتربت عليهم من طفولتي.. صورتها بكاميرتي وحطتهم هنا .. و دي فرصة اعرفكم فيها انى لسه ماجبتش الاسكانر
D:

ادعولنا بقى
..


الموضوع خلاصة بعض بحثي واطلاعي المتواضعين ..
أتمنى من من يملك معلومات أكثر في الموضوع أن يفيدنا..
و يا ريت أعرف آرائكم..

وسؤال المرة دي لو رأى أحدكم تشابه ما بين إحدى أغلفتي وبين رسومات هذا الفنان القدير بشكل أو بآخر
يقول مايكسفش
..
منتظر تفاعلكم بقى
تحياتي
:)

هناك 3 تعليقات:

شيماء الجمال يقول...

برافو عليك يا واد ..والله انت ممتاز

كلام وخلاص يقول...

جميلة جدا ترجمة حياة انسان في صفحة واحدة الاجمل لما تبقى الصفحة مليانة بتفاصيل مشرفة كده الفنان تحديدا بيقاس عمره باعماله مش عددا لكن قيمة واغلفة الكتب لفنان زى جمال قطب رصيد كبير ....وعقبالك
عارف فكرة الاهتمام دلوقتى بمصممين الاغلفة عاملة زى الاهتمام بالاشخاص اللى ورا الكواليس زمان الكتاب بيتجاب باسم المؤلف يعنى عدد الكتاب كان محدود ومعروفين ادريس ومحفوظ وبهاء طاهر وسعد مكاوى علامات يعنى لكن دلوقتى وبما ان فيه كتاب جديد كتير فاللعبة بقت كبيرة الجذب بداية من العنوان والغلاف والمضمون واسم الدار عشان يبنوا الكاتب ومش بالعكس
لوحات دافيد روبيرتس اسطورية كأنه بيرسم عالم جديد فوق سحابه
بجد موضوع جميل انا استمتعت بقرايته جدا
ربنا يوفقك يا حاتم وتبقى اشهر مصمم اغلفة وتعمل ثورة تجديدة شاملة فى عالم التصميم
حاتم انت بتعرف ترسم اصلا ؟؟

MaGn0liA... يقول...

بجد بجد انا استفدت جداااا

حلوه اوى يا حاتم

تحليل حلو مع ان مش ليا فى الجزء ده من الفن خااااالص

بس شدتنى جدااا

مستنيه اكتر

ربنا معاك